مؤشر مدراء المشتريات لقطر ينخفض في مارس، في ظلّ توقّف الأعمال بسبب تفشي فيروس كورونا عالميًا

٧ أبريل ٢٠٢٠

الدوحة، قطر

نظم مركز قطر للمال، أحد المراكز التجارية والمالية الرائدة والأسرع نموًا في العالم، اللقاء السنوي الخاص بموظفيه احتفالاً باليوم الوطني لدولة قطر 2019، الذي حمل هذا العام شعار "المعالي كايده".

ويُعد هذا الحدث الاحتفالي السنوي مناسبة هامة لمركز قطر للمال للاحتفاء بالإرث الثقافي الغني الذي يميز دولة قطر، بحضور ومشاركة جميع أعضاء مجتمع مركز قطر للمال. كما أنها فرصة للتفكير في القيم الأساسية التي تشكل أساس الهوية القطرية، وهي قيم الحرية، والقوة والقدرة على مواجهة الصعاب.

تميز الاحتفال بتنظيم أنشطة ثقافية واجتماعية المتنوعة، إلى جانب تقديم العديد من الفقرات الترفيهية المسلية. وتخلله كلمات لكل من السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال، والسيد فيصل راشد السحوتي، الرئيس التنفيذي لمحكمة قطر الدولية ومركز تسوية المنازعات، والدكتور خالد محمد الحر، الرئيس التنفيذي لأكاديمية قطر للمال والأعمال، والسيدة فاطمة المير، رئيس الشؤون المالية لهيئة تنظيم مركز قطر للمال.

 

وقال السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال، في كلمته:

"وفقًا لبيانات مؤشر PMI الذي سُجّلت في شهر مارس، فقد تسبب التفشي السريع لفيروس كورونا في كافة أنحاء العالم في توقف الزخم التصاعدي الأخير لاقتصاد القطاع الخاص القطري غير المرتبط بالطاقة. وسجل مؤشر PMI متوسط قراءة 48.2 نقطة في الربع الأول من العام 2020، وهي قراءة متماشية إلى حدّ كبير مع الربع الأخير من العام 2019. ولولا تَوَقُّف الأعمال في مارس، لأصبح اتجاه مؤشرPMI للربع الأول هو الأقوى خلال أكثر من عام. ومع القدر الكبير من التوقعات بخصوص التأثيرات طويلة الأجل لتفشي فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي، كانت تطلعات الشركات بشأن النشاط الاقتصادي محايدة إلى حدّ كبير في مارس. ومن ناحية ايجابية، ارتفعت معدلات التوظيف بشكل إضافي وارتفعت أسعار السلع والخدمات بأسرع وتيرة لها منذ يناير 2018".

وأضاف الجيدة: "أفخر بالقول إن الممارسات التي يتبعها مركز قطر للمال في جميع أعماله تنبع من هذه القيم أيضًا. فمع ازدهار وتفوق دولتنا، فإن مركز قطر للمال ينمو ويعزز دوره المؤثر والفاعل في دعم التطورات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، في الداخل والخارج".

وفي كلمته صرح السيد فيصل راشد السحوتي، الرئيس التنفيذي لمحكمة قطر الدولية ومركز تسوية المنازعات: "في اليوم الوطني لدولة، نعتز بجميع من يسكن على هذه الارض الطيبة ويساهم في بنائها وتطورها، ونفخر بالإنجازات التي حققتها الدولة في شتى مشاريعها الاستراتيجية. ومن جانبنا، نعمل في محكمة قطر الدولية على تعزيز مكانة دولة قطر كوجهة استثمارية من خلال توفير نظام قضائي قائم على أفضل الممارسات الدولية."

ومن جهته، أعرب الدكتور خالد محمد الحر، الرئيس التنفيذي لأكاديمية قطر للمال والأعمال، عن سعادته بالاحتفال باليوم الوطني، بمشاركة كل من هيئة مركز قطر للمال ومحكمة قطر الدولية ومركز تسوية المنازعات، وأكاديمية قطر للمال والأعمال، مؤكدًا: "إن احتفالنا بهذه المناسبة الوطنية هو فرصة للتفكير في مسارنا نحو المزيد من الوحدة، والتضامن والتميز. وقد تمكنت أكاديمية قطر للمال والأعمال خلال العام الماضي من قطع شوط كبير في سبيل رفع مستويات الكفاءة في الدولة، لنحقق المزيد من الخطوات على طريق التقدم والازدهار. واليوم، نؤكد مجددًا التزامنا بمواصلة العمل بنفس الوتيرة لتحقيق المزيد من الإنجازات للأعوام القادمة".

وأشارت السيدة فاطمة المير، رئيس الشؤون المالية لهيئة تنظيم مركز قطر للمال، إلى التزام دولة قطر " بوضع خطة مستقبلية للاستدامة والاكتفاء الذاتي، وقد نجحت بكل إصرار وعزيمة على تحقيق التقدم والنمو لجميع مواطنيها والمقيمين بها. فهذه الدولة هي نموذج استثنائي للدلالة على ما يمكن تحقيقه عندما نجمع ما بين الطموح والالتزام لتحويل الرؤية إلى حقيقة".

ويتزامن احتفال اليوم الوطني لدولة قطر هذا العام مع تحقيق مركز قطر للمال للمزيد من الإنجازات، حيث شهد تسارعًا ملحوظًا نحو تحقيق أهدافه بالنمو والتنوع الاقتصادي. فقد حققت منصة مركز قطر للمال نموًا ملفتًا خلال عام 2019، بحيث باتت اليوم موطنًا لأكثر من 800 شركة، بزيادة تقارب الـ 36% مقارنة بالعام الماضي. كما شهد هذا العام توقيع المركز العديد من مذكرات التفاهم مع مجموعة من الكيانات الرئيسية منها مايكروسوفت، وباريس يوروبليس. وتعد تلك المذكرات احدى سبل التعاون التي تحفز الطريق تبادل الخبرات وجلب المزيد من الاستثمارات وكذلك أحدث تكنولوجيا والابتكارات إلى السوق القطرية.