ميزانية قطر لعام 2018 تشهد على متانة الاقتصاد القطري

٢٤ ديسمبر ٢٠١٧

أثنى مركز قطر للمال، أحد المراكز المالية والتجارية الرائدة والأسرع نموًا في العالم، على الميزانية العامة لدولة قطر لعام 2018 التي صدرت مؤخرًا.

 

وعلّق السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال، على الميزانية فقال: "تُعد الميزانية العامة للدولة لعام 2018 شهادة على الأداء الاقتصادي القوي لدولة قطر رغم الحصار المستمر الجائر. وبصفتنا المركز المالي والتجاري الوحيد في البلاد، تمثلت استراتيجيتنا الشاملة دائمًا في تنويع مصادر الاقتصاد الوطني وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة. ولهذا السبب، نحن فخورون على وجه الخصوص بأن الميزانية أظهرت وجود زيادة في العائدات غير النفطية، ونتطلع إلى استمرار هذه الزيادة في السنوات المقبلة."

 

وأضاف: "في عام 2017، واصل مركز قطر للمال جهود التوعية على المستوى الدولي بتنظيم عروض متنقلة في جميع أنحاء أوروبا وآسيا، وكان هناك مؤشر واضح على وجود اهتمام من الخارج بالمشاريع الرئيسية الجارية حاليًا في إطار استعداداتنا لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. وسيواصل الاقتصاد القطري تقديم مجموعة واسعة من الفرص للمستثمرين القطريين والدوليين مع استمرارنا في النمو والتطور هديًا برؤية قطر الوطنية 2030."

 

واختتم تصريحاته قائلًا: "لن تثنينا التطورات الإقليمية الحالية عن تحقيق أهداف وخطط النمو التي وضعناها، وتمثل هذه الميزانية دليلًا إضافيًا على أن قطر لا تزال توفر بيئة مثالية لأداء الأعمال."

 

وكان مركز قطر للمال قد أكد وشدد، في وقت سابق من العام الحالي، على دعمه والتزامه بتحقيق الأهداف التي وضعها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، في خطابه الأول بعد إندلاع الأزمة الإقليمية الحالية.

تُعد الميزانية العامة للدولة لعام 2018 شهادة على الأداء الاقتصادي القوي لدولة قطر رغم الحصار المستمر الجائر

يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال

تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقعك على الويب.
باستخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.

سياسة الخصوصية
Accept all cookies