ما الخطوة التالية؟
للمزيد، حرك القائمة للأسفل
خطوات أخرى قد ترغب بها
حسابات التواصل الاجتماعي
ما الخطوة التالية؟
للمزيد، حرك القائمة للأسفل
خطوات أخرى قد ترغب بها
حسابات التواصل الاجتماعي
ابدأ بتسجيل شركتك

مركز قطر للمال: العمل كالمعتاد

٤ يوليو ٢٠١٧

التقى السيد يوسف محمد الجيدة الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال بسعادة السيد أجاي شارما سفير المملكة المتحدة لدى دولة قطر، حيث استعرض الجانبان الوضع الإقليمي الحالي وتأثيره على الشركات البريطانية المرخصة بمركز قطر للمال.

وأكد السيد يوسف الجيدة خلال الاجتماع إن كافة الشركات المرخصة بمركز قطر للمال تزاول اعمالها بصورة طبيعية وكالمعتاد، وكرر ثقته في النمو المستمر. وتبادل الطرفان الافكار حول كيفية تطويع الوضع الاقليمي الحالي ليكون بمثابة عامل محفِّز لرؤية اقتصادية اقوى بعد الازمة.

وقال السيد يوسف الجيدة " تم تأسيس مركز قطر للمال لدعم أجندة قطر لتنويع الاقتصاد الوطني، ونحن نمضي قدماً في تركيزنا على تحقيق هذا الهدف بغض النظر عن التطورات الإقليمية المستجدة. وسوف تستمر الأعمال بمركز قطر للمال على طبيعتها كالمعتاد ولن تؤثر على أهدافنا وخطط النمو المعتمدة".

وأضاف: "ستستمر العلاقات الثنائية بين قطر والمملكة المتحدة في النمو بشكل مطَّرِد،وقد تبين ذلك بجلاء من خلال استثمارات دولة قطر الحالية في المملكة المتحدة. وتعتزم قطر استثمار 5 مليارات جنيه إسترليني خلال السنوات الثلاث الى الخمس المقبلة في العديد من المجالات. وسيواصل مركز قطر للمال جهوده في تسهيل وصول الشركات البريطانية التي تسعى لتوسيع أعمالها الى قطر للاستفادة من الفرص الاستثمارية التي تبلغ مليارات الدولارات. "

وأشار السيد يوسف الجيدة الى وجود فرص استثمارية لا حصر لها للشركات البريطانية في قطاعات النمو الرئيسة بمركز قطر للمال، والتي تشمل النقل والرعاية الصحية والرياضة والسياحة. وفي هذا السياق مضى السيد يوسف الجيدة قائلاً: "ان كل تحدٍ يوفر لنا فرصا، ونحن واثقون في قدرتنا على اجتذاب الاستثمار الأجنبي المباشر وملتزمون بتهيئة الظروف المناسبة لبلوغ اهدافنا".
ان كل تحدٍ يوفر لنا فرصا، ونحن واثقون في قدرتنا على اجتذاب الاستثمار الأجنبي المباشر وملتزمون بتهيئة الظروف المناسبة لبلوغ اهدافنا
السيد يوسف محمد الجيدة الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال

خطأ!

يجب عليك ملء هذه الحقول لتقديم هذا النموذج

تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقعك على الويب.
باستخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.

سياسة الخصوصية
قبول جميع ملفات تعريف الارتباط