نمو الأعمال الجديدة يصل إلى أعلى مستوى في تسعة أشهر

٥ أغسطس ٢٠١٨

مؤشر PMI الرئيسي يرتفع من ٥١،٨ نقطة في شهر يونيو إلى ٥٢،٠ نقطة في يوليو.

​بدأ القطاع الخاص غير الهيدروكربوني في قطر الربع الثالث بخطى ثابتة، وذلك وفق بيانات مؤشر PMI التابع لمركز قطر للمال. وساهمت في نتائج شهر يوليو الزيادة القياسية في معدل خلق الوظائف وكذلك النمو الملحوظ للطلبات الجديدة. علاوة على ذلك، تحسن مستوى الثقة إلى أعلى مستوياته المسجلة منذ بدء الدراسة في شهر إبريل ٢٠١٧.

أعلى معدل لخلق الوظائف في تاريخ الدراسة.

ويتم إجراء الدراسة، التي تُعدها مجموعة IHS Markit لصالح مركز قطر للمال، منذ شهر إبريل ٢٠١٧ وتقدم مؤشرات مبكرة على أوضاع التشغيل في قطر. ويعد المؤشر الرئيسي المستمد من الاستبيان هو مؤشر مدراء المشتريات (™PMI).

وتشير القراءات الأعلى من ٥٠،٠ نقطة للمؤشر إلى وجود تحسن في النشاط الاقتصادي للشركات عما كان عليه في الشهر السابق، في حين تشير القراءات الأدنى من ٥٠،٠ نقطة إلى وجود تراجع.

سجل مؤشر مدراء المشتريات الرئيسي (PMI) التابع لمركز قطر للمال - وهو مؤشر مركب تم إعداده ليقدم نظرة عامة دقيقة على ظروف التشغيل في اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط والغاز - ارتفاعًا من ٥١،٨ نقطة في شهر يونيو إلى ٥٢،٠ نقطة في شهر يوليو. وأشارت القراءة إلى تحسنٍ معتدل في الظروف التجارية، وكان هذا التحسن أعلى من المتوسط المسجل في تاريخ الدراسة وهو ٥١،٥ نقطة.

النشاط الترويجي يحفز طلبات العملاء.

وبهذا تكون تدفقات الأعمال الجديدة قد ازدادت بمعدل كبير خلال شهر يوليو. وربطت الشركات بين قوة الطلب وبين تحسن الأوضاع الاقتصادية والنشاط الترويجي. هذا وقد ازداد معدل الطلب في شهر يوليو، ولو بوتيرة أبطأ قليلاً من شهر يونيو، وذلك انعكاسًا لزيادة الطلبات الجديدة.

 

حفزت الثقة التجارية بشأن توقعات النمو المستقبلية للقطاع الخاص العامل في غير النفط والغاز الشركات على توظيف عاملين إضافيين خلال الدراسة الأخيرة. وسجل مستوى الثقة التجارية ومعدل التوظيف مستويات قياسية مرتفعة في شهر يوليو.

 

وتراجع انخفاض أسعار المبيعات بعد أن شهد انخفاضًا قياسيًا في شهر يونيو. وبالرغم من ذلك، فقد استمر تراجع أسعار المنتجات بوتيرة ملحوظة في المجمل، وجاء هذا ليعكس مشاركة الكثير من الشركات في أنشطة ترويجية خلال فترة الدراسة الأخيرة.

 

أشارت شركات القطاع الخاص غير الهيدروكربوني إلى أقوى تحسن في أداء الموردين منذ بدء الدراسة خلال شهر يوليو.

 

وانعكاسًا لزيادة تدفقات الأعمال الجديدة في الدراسة الأخيرة، تراكمت الأعمال غير المنجزة بوتيرة قوية. وتأتي هذه النتيجة لتمدد المرحلة الحالية لزيادة الأعمال غير المنجزة إلى ثلاثة أشهر، وكانت الزيادة الأخيرة هي الأكثر حدة منذ شهر أكتوبر الماضي.

 

انخفض مخزون المشتريات لدى شركات القطاع الخاص غير المنتج للنفط في قطر للمرة الأولى منذ شهر إبريل، وعكس هذا بشكل جزئي زيادة النشاط التجاري.

 

تعليق

 

"تسارع نمو النشاط التجاري على مستوى القطاع الخاص غير الهيدروكربوني خلال شهر يوليو، الأمر الذي يعكس قوة الأوضاع الاقتصادية المحلية. كما أشار مؤشر PMI الأخير التابع لمركز قطر للمال إلى أسرع زيادة في معدلات التوظيف الجديدة منذ بدء الدراسة في شهر إبريل العام الماضي، وربطت العديد من الشركات المحلية بين خلق الوظائف وتحسن مستوى التفاؤل بشأن توقعات النمو المستقبلية وقوة تدفقات الطلبات الجديدة."

 

الشيخة العنود بنت حمد آل ثاني، المدير التنفيذي لتنمية الأعمال في مركز قطر للمال

خطأ!

يجب عليك ملء هذه الحقول لتقديم هذا النموذج

تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقعك على الويب.
باستخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.

سياسة الخصوصية
قبول جميع ملفات تعريف الارتباط